أعلنت وزارة الأوقاف، منذ قليل، محاور مؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية السابع والعشرين بعنوان "دور القادة وصانعي القرار في نشر ثقافة السلام ومواجهة الإرهاب والتحديات"، والذي سينعقد خلال شهر نوفمبر المقبل، حيث لم يتحدد حتى الآن موعد ومكان المؤتمر كما قالت مصادر بوزارة الأوقاف.

وقد حدد المجلس محاور المؤتمر كالتالي الأول: دور القادة السياسيين والثاني: دور القادة الدينيين والثالث: دور القادة البرلمانيين، بينما المحور الرابع: دور القادة الإعلاميين والأكاديميين.

ومن المقرر قيام وزارة الأوقاف بإرسال دعوات لأكثر من 40 شخصية دينية على مستوى العالم لمفتين ووزراء وعلماء لهم صقل في المجال الديني.