أكد النائب جمال محفوظ، عضو لجنة الشئون العربية، أن مغازلة إيران بعودة العلاقات كاملة مع مصر مشروطة بوقف تدخلها فى اليمن وسوريا ودول الخليج ونشر التشيع وإحداث قلاقل سياسية بهذه الدول.

وقال النائب، ردا على تصريح مدير عام الشئون الدولية في مجلس الشورى الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، إن التعاون بين مصر وإيران يساعد على "معالجة مشاكل العالم الإسلامي، خاصة حماية القضية الفلسطينية،" وأضاف: "التعاون مع دول الجوار يساعد فى حل مشكلات المنطقة ويجنبها الكثير من الشرور التى تحاك ضدها، ولكن بشرط أن يكون التعاون من أجل إنقاذ هذه الدول وليس السيطرة عليها من خلال دعمها حركات معارضة".

وأشار محفوظ إلى أن إيران اعترضت على مشاركة بعض نواب البرلمان المصرى فى مؤتمر المعارضة الإيرانية الذى عقد فى فرنسا أبريل الماضى، فمن باب أولى إذا كان ذلك يغضبها فلتتوقف هى عن التدخل فى شئون دول الخليج ودعم المعارضة فى اليمن وتمويل حزب الله فى سوريا، ومناكفتها السعودية كل فترة، ودعم الشيعة فى مصر.