قال الدكتور علي ثابت، الخبير الاقتصادي، إن قرار تعويم الجنيه يرتبط بالأوضاع الاقتصادية ككل فى مصر وليس بسوق النقد فقط لا غير.

وأوضح "ثابت"، في تصريح خاص لـ"صدى البلد"، أنه على سبيل المثال، القمح والذرة واللحوم والأدوية يتم استيرادها بسعر الدولار الرسمى فى البنوك، ولذا فإن أى زيادة فى سعر صرف الدولار ستؤدى بالتبعية إلى زيادة أسعار كل هذه السلع والمنتجات التى تدخل فيها، وستصل معدلات التضخم إلى أرقام قياسية قد لايستطيع غالبية المصريين تحملها، لذا فالقرار له جوانب وتداعيات فى غاية الخطورة على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية فى مصر.

وأضاف: "أما بخصوص العبث فى السوق السوداء والمضاربات فى السوق السوداء، فالحكومة سبق وأن نجحت في وقفها مرات عديدة من قبل، ولو تأكد المضاربون أن الحكومة عازمة على إيقاف المضاربات على سعر الدولار فى السوق السوداء فسوف تتوقف، علينا البحث عن بدائل لزيادة الحصيلة الدولارية غير طريق تعويم الجنيه لأنه لن يؤدى إلا لزيادة التضخم".