نشرت شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية بعض من الصفحات السرية من تقرير لجنة التحقيق في هجمات 11 سبتمبر وعدد صفحاته 420 التي نشرها الكونجرس الأمريكي في يوليو الماضي، والذى يكشف بعض المعلومات التي راجعتها لجنة التحقيق وضمنها شهادات من عناصر في مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) ووكالة الاستخبارات المركزية (CIA) ووثائق من وكالات الأمن الأمريكية، معتبرا انها تظل "عرضة للشك ولم يتم التأكد منها بشكل مستقل".

وجاء في التقرير أن بعض منفذي هجمات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة كانوا على اتصال أو تلقوا دعما من أشخاص يحتمل اتصالهم بالحكومة السعودية، وهناك معلومات من مصادر لمكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) أن اثنين على الأقل من هؤلاء الأشخاص تزعم أنهم عناصر في المخابرات السعودية موضحا أن وكالات المخابرات المختلفة لديها معلومات تُشير إلى "احتمال وجود صلات لمسئولين سعوديين في أمريكا بتنظيم القاعدة وجماعات إرهابية أخرى، ولكنها تظل عرضة للشك ولم يتم التأكد منها بشكل مستقل".

وأوضحت لجنة التحقيق في احدى الصفحات أنها "لم تصل إلى أي استنتاجات نهائية عن الموثوقية والقدرة على الاكتفاء بالمعلومات حول القضايا التي ذكرتها وثائق مكتب التحقيقات الفدرالي ووكالة الاستخبارات المركزية، ولم تكن مهمة اللجنة إجراء تحقيق مكثف الذي سيكون مطلوبا للتحقق من صحة أي علاقات مزعومة للسعودية ؛ بحسب الشبكة