تعرض السعودى صالح المنصور المشهور بـ”الشيوعي الأخير في السعودية”، أمس الاثنين، لحادث دهس فى العاصمة الرياض مما أدى إلى وفاتة عن عمر ناهز 61 عاما.
وترجع بداية تبنى المنصور للفكر الشيوعي الاشتراكي لعقود طويلة ، يعد صالح المنصور من جيل الرواد الذين كانوا يتبنون الشعارات الشيوعية في الخفاء والعلن، مؤكدا أنه مازال يمقت الرأسمالية وينشد العدل والمساواة ،، حيث كان يرتدي البدلة الرسمية، على خلاف السعوديين ، مع تمييزه بارتداء ربطة العنق الحمراء .
وفي أواخر الثمنينيات، حقق المنصور حلمه بالسفر إلى روسيا، الاتحاد السوفييتي حينها، وكان أول سعودي يزورها بعد السماح بالسفر إلى البلدان الشيوعية، وأتى وهو يحمل أفكار ذلك البلد ومعتقداته.
ووصف بـ”الشيوعي الأخير”، في رواية لم تذكره صراحة بالاسم، للمؤلف إبراهيم الوافي، وكان ينوي الانتهاء من كتابة رواية أخرى للرد عليها، هى “شيوعى الرياض”