أكد الدكتور علي إبراهيم، استشاري وخبير التنمية الزراعية، وأمين عام المجلس القومي للفلاحين، أن مصر تمتتلك تقنية فصل فطر الإرجوت عن القمح، وهو ما يمكن اللجوء له بعد موافقة مصر على استيراد القمح المصاب بفطر الإرجوت بالنسبة المسموح بها من هيئات الصحة العالمية، لافتًا إلى أن القرار كان به بعدًا سياسيا يتمثل في الإبقاء على علاقتنا بروسيا.

وعن آلية الفصل قال "إبراهيم" في تصريح لـ"صدى البلد": تتم عملية غربلة وتصفية القمح على مراحل للتخلص من فطر الأرجوت، تصل تكلفة الطن زيادة عن ثمنه من 40-80 دولارا لفصل الفطر، ولدينا 4 محطات تنقية وغربلة تابعة للهيئة الزراعية، نستطيع من خلالها الوصول إلى صفر إرجوت في القمح.

وأضاف أن الفطر لن يكون له استعمال إيجابي بعد فصله، لأن الناتج منه عبارة عن سموم، ولكن الاعتراض على استيراد القمح المصاب هو ألا يصيب الأراضي الزراعية الخالية من الأمراض، لافتا إلى أن العلم لم يقف عند حد ويمكن الاستفادة من الفطر مستقبلا.