اعتبرت حركة حماس، استثناء قطاع غزة من الانتخابات البلدية قرار صادم ومسيس، ويكرس الانقسام، ويقسم الشعب الفلسطينى، لأن المحكمة العليا غير مختصة قانونا بالطعون الانتخابية .
وأوضح الناطق باسم حركة حماس سامى أبو زهرى، فى مؤتمر صحفى صباح اليوم الثلاثاء بغزة، أن قبول المحكمة العليا باستكمال العملية الانتخابية فى الضفة الغربية دون القدس، مسيسة، وأن ورقة القدس استخدمت كذريعة لتعطيل الانتخابات فى غزة .
وأكدت حماس رفضها لأى تأجيل للانتخابات، وتتمسك باستكمالها من حيث انتهت، معتبرة القرار نوع من التخبط والتهرب من الاستحقاقات الانتخابية، خدمة لمصالح فتح الفئوية .
وحملت حركة فتح المسئولية الكاملة عن هذه القرارات من خلال توظيفها لهذه الأدوات المسيسة وعدم احترامها للقوانين وتخصصات المحاكم وقرارات لجنة الانتخابات وميثاق الشرف الفصائلى، داعيا لجنة الانتخابات للتمسك باستكمال العملية الانتخابية، منوهة إلى أن محاولة فتح تفجير الأزمة غير مبررة وتهدف لإشعال الشارع الفلسطينى.