قال مجلس أوروبا إنه بالرغم من الجهود الكبرى التي تبذلها حكومة أنقرة، هناك مئات الآلاف من أبناء اللاجئين السوريين لم تتوفر لهم أماكن في المدارس خلال العام الدراسي الماضي.
وأفاد تقرير للمجلس حول العنصرية والتعصب صدر اليوم الثلاثاء: “إن نحو 400 ألف من أبناء اللاجئين ليست لديهم فرصة للتعليم الرسمي”.
ولم يتعامل التقرير، الذي يغطي الفترة حتى 17 مارس 2016، مع الفترة التي أعقبت محاولة الإنقلاب في تركيا في 15 يوليو وحالة الطوارئ التي فرضت بعد ذلك.
وكانت تركيا قد وعدت في فبراير بأن يتمكن جميع أبناء اللاجئين السوريين ممن هم في سن الدراسة، وعددهم 650 ألفًا ويعيشون في البلاد، من الالتحاق بالمدارس هذا العام.
ولم تتوفر أرقام بشأن العام الدراسي الحالي الذي بدأ في 19 سبتمبر.
ويذكر أن تركيا عضو في مجلس أوروبا، وهو منظمة دولية تركز على تعزيز حقوق الإنسان والديمقراطية وحكم القانون في أوروبا.
وعبر تقرير اليوم الثلاثاء عن القلق تجاه “تدهور الأوضاع” في تركيا بالنسبة للأقليات مثل اللاجئين والأكراد والغجر والمثليين.
وانتقد المجلس الزيادة في “خطاب الكراهية” من جانب شخصيات حكومية بارزة ما زالت بمنأى عن العقاب، وقال إن ذلك ينطوي على “آثار سلبية هائلة”.