أكد متحدث عسكري يمني تابع لجماعة أنصار الله الحوثيين التي تسيطر علي العاصمة صنعاء أن الجيش واللجان الشعبية ، التابعة للحوثيين ” لا تستهدف أمن وسلامة الملاحة البحرية الدولية في باب المندب جنوبي البحر الأحمر .
وقال العميد شرف لقمان لمتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة في صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين إن الجيش واللجان الشعبية لا يستهدفون الملاحة الدولية وسلامتها ويتولون حماية سواحل اليمن”.
وأضاف ، في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية في صنعاء التي تديرها الجماعة، الليلة الماضية أن اليمن حريص على سلامة الملاحة الدولية وسلامة الممرات المائية من منطلقات قانونية وأخلاقية والتزام تام ، وأن اليمن ملتزم باحترام مصالح العالم في هذه المناطق وتريد إبقاء أهم الممرات البحرية الدولية التي يرعاها اليمن بالتعاون مع كل دول العالم بعيدا عن الأنشطة الحربية”.
وأكد المتحدث أن أي قطعه بحرية عسكرية تابعة لدول التحالف العربي سيتم رصدها قبالة الحدود البحرية هي هدف مشروع وفقا لكل القوانين والأعراف الحربية والمدنية.
كانت السلطات في صنعاء (الحوثيون) قد تعرضت لإدانات دولية بعد الهجوم على سفينة إماراتية فجر السبت الماضى وحذرت الدول من تعرض الملاحة الدولية في مضيق باب المندب للمخاطر .. وصدر بيان عن القوات البحرية والدفاع الساحلي ، التي يسيطر الحوثيون عليها ، مساء أمس يحذر من قيام أي سفينة باختراق المياه الإقليمية لأي سبب كان دون أخذ الأذن المسبق من السلطات اليمنية المختصة.
يذكر أن مضيق باب المندب يقع في المياه الإقليمية اليمنية وبعد صدور اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار عام 1982 فإن المرور في ذلك المضيق يصبح مرورا عابرا لكل السفن لا يخضع لأى رقابة من الدولة الساحلية المشاطئة للمضيق.