اكد العميد محمد حنفى رئيس مصلحة الدمغة والموازين بوزارة التموين ان المصلحة تعمل على تقديم الدعم الفني من خلال المراجعة الدقيقة لأعيرة الذهب عموما والعيار14،لافتا الى ان سوق الذهب يتعرض لحالة ركود كبيرة، حتى ان كثير من الورش ومحلات الصاغة اغلقت بسبب عدم الاقبال من المستهلكين على اقتناءالذهب بسبب ارتفاع أسعاره بشكل كبير خلال هذه الفترة.
واضاف رئيس مصلحة الدمغة في تصريحات خاصة ل”محيط”ان هناك تراجع في معدلات الإنتاج ،الأمرالذى يتطلب دعم المنتجين فى إنتاج أعيرة جرام 14 .
الذى يتميز بأشكال متنوعة ومطابق للمواصفات القياسية، موضحا حرص المصلحة على التخفيف على الأسر المصرية من أجل وجود عيار جرام 14 بالأسواق ، ومسانده ودعم المنتجين .
واضاف ان عيار 14 قراط ضمن العيارات المعتمدة من جانب المصلحة حتى يتسنى للشعب المصرى اقتناء المصوغات الذهبية فى ظل ارتفاع اسعار باقى العيارات الأخرى وأن المشغولات المصنوعة من عيار14 تباع وتشترى بفاتورة رسمية ويمكن استبدالها مثلها كمثل عيار 18 و21، مثلها مثل العيارات الاخرى كما انه معترف به عالمياً ويعد من افضل العيارات التى يتم الاقبال عليها فى أوروبا وأمريكا.
واشار محمد حنفي الى أن العيار الجديد سيبلغ سعره 285 جنيه وسيجعل الكثيرون يقبلون لشراءه لكونه الأرخص سعرا في السوق المصري،موضحا أن عيار 14 شهد اقبالا كبيرًا من التجار منذ طرحه تجريبيا منذ أسبوعين .