صدرت مؤخرا الطبعة العربية من كتاب (كيف تكونان أما وأبا أفضل:مهما كان سلوك أبنائكما سيئا ،أو مهما كنتما منشغلين عنهم) من تأليف كاساندرا جاردين ،ومن ترجمة منى الدروبى ، عن المركز القومى للترجمة .
توضح المؤلفة سبب شروعها فى البدء فى هذا الكتاب،لمرورها بمواقف عديدة تتعلق بتربية الأطفال ،وتضيف(فقد جعلتنى ادرك ان ما يحتاجه ابنائى غير المنظبطين ،ليس فقط الكثير من الحب فهذا امر مفروغ منه ،وانما حسن التربية والتمرين ،فأنا أم لخمسة ابناء ترواحت اعمارهم اثناء كتابة هذا الكتاب ما بين سن الثالثة والثالثة عشر (صبيان وثلاث بنات ) وبهذا العدد من الابناء كنت اتشوق لمعرفة ما يدور فى المرحلة القادمة من النمو العمرى،ولكى اتوصل لهذه المعلومات كنت اعتمد على روايات من قلب الاحداث من صديقات لدى لديهن ابناء اكبر سنًا من ابنائى)، الى هنا ينتهى كلام المؤلفة التى تكتشف فى النهاية انها بحاجه الى دروس ومحاضرات ترشدها الى الكيفية الصحيحة التى تجعلها أمًا افضل.
مما لاشك فيه،ان محاضرات الأمومه والأبوة أصبحت من الأخبار المهمة،ليس فقط للوالدين اللذين لا يستطيعان السيطرة على أولادهما ،ولكن ايضا للاباء العاديين القلقين الذين وجدوا ان تطبيق مهارات بسيطة من دروس الامومة والابوة يمكن ان يؤدى الى ابناء اكثر سعادة وهدوءا،والى حياة عائلية اكثر متعة.ولكن معظم الاباء والامهات لا يرغبون فى الذهاب الى محاضرات الامومة والابوة،ولذلك فقد جمعت المؤلفه تجارب ومهارات افضل معلمين فى بريطانيا؛تقدم الادوات العملية التى يمكن ان يستخدمها اى اب وام على الفور.
من خلال 340 صفحة،و11 فصلا ؛بعنوان(مهارات الأمومة والأبوة)،(الأنماط “الروتينيات اليومية”)،(فوضى وجبات الطعام)،(الاطفال المتعبون)،(ظروف صعبة)،( المشاحنات الاخوية)، (الجريمة والعقاب)،( الاعمال المنزلية)، ( حُسن السلوك الاجتماعى )،( المدرسة والواجبات المنزلية) و( المكافاًت والاغراءات) ..تتعرض الكاتبة من خلالهم وتشرح لماذا يتصرف ابنك او ابنتك بشكل سيئ .وتقدم أساليب وخططًا استراتجية معقولة وملموسة لضمان حياة عائلية سعيدة وأبناء متوازنيين.
المؤلفة كاسندرا جاردين ،صحفية شهيرة ،تكتب مقالات فى (دايلى تلغراف)، كما انها كاتبة للسلسلة المشهورة (ارشاد الوالدين).

مترجمة الكتاب ،منى الدروبى ،كاتبة ومترجمة ،لها عدد كبير من الكتب المترجمة نذكر منها (انتظار)،( اسمى بيكاسو)،( اسمى فان جوخ)و( صوت البوم).