لم تتبق سوى أسابيع قليلة ويبدأ فصل الشتاء، حيث أعلنت محافظة البحيرة رفع حالة الاستعداد القصوى بجميع الوحدات المحلية.

وبحث الدكتور محمد سلطان، محافظ البحيرة، مع رؤساء الوحدات المحلية ومسؤلى الري والصرف وشركة مياه الشرب والصرف الصحي ومسئولى الكهرباء والميكانيكا بمحطات الصرف الزراعي وبعض أعضاء مجلس النواب، الاستعدادات التي اتخذتها المحافظة تحسبا للتغيرات المناخية المحتملة وسقوط أمطار وسيول.

وشدد المحافظ على ضرورة تشكيل غرف عمليات فرعية بكل مركز وغرف بالكهرباء والرى وربطها بغرفة العمليات الرئيسية بديوان المحافظة لسرعة المتابعة واتخاذ الإجراءات الفورية تجاه كل حدث مع الإعلان عن رقم 114 طوارئ لتلقى بلاغات واستغاثات المواطنين أولا بأول، ومراجعة صفايات المطر وتسليك البلاعات بالمدن والمراكز لمنع تجمعات المياه بالتنسيق مع شركة المياه.

كما طالب المحافظ رؤساء الوحدات المحلية حصر المعدات والسيارات بكل مركز وإعداد بيان باحتياجات كل مدينة منها ومراجعة أعمال الإنارة وأعمدة الكهرباء على الطريق الزراعي السريع والدولي الساحلي والطرق الرئيسية والفرعية بنطاق المحافظة والتأكيد على صيانة محولات الكهرباء وتغطية أسلاك الكهرباء المكشوفة، بالإضافة إلى مراجعة جاهزية المدارس بنطاق المحافظة وقدرة البعض منها على استقبال طلبة المدارس الأخرى فى حالة حدوث أضرار بها عمل اختبارات ونماذج لسيناريوهات الأزمة المحتملة للوقوف على مدى جاهزية محطات الصرف الزراعي ووحدات الطوارئ بها لاستيعاب تصرفات المياه الزائدة بالمصارف الزراعية، وكذا سرعة تحرك العاملين والمعدات لموقع الحدث.

ووجه سلطان إدارة مرور البحيرة بعمل مسارات لسيارات الطوارئ فى حالة حدوث سيول وانقطاع الطرق مع غلق المحاور والمناطق ذات المناسيب المنخفضة.

فى السياق نفسه، وجه الدكتور محمد سلطان، محافظ البحيرة، عدة تحذيرات وارشادات لإلتزام العاملين بالاجهزة التنفيذية المعنية والأهالي بها خلال فصل الشتاء وأثناء سقوط أمطار غزيرة وكتدبير احترازى للتعامل مع السيول إن حدثت مرة أخرى بدائرة المحافظة، ومنها تجنب النزول إلى الشوارع والبقاء في المنازل قدر الإمكان أثناء سقوط الأمطار الغزيرة أو السيول وعدم السير بالسيارات على الطرق التي بها انهيارات أو هبوطات حتى يتم إصلاحها.

كما وجه المحافظ باستخدام المحاور البديلة التي توفرها إدارة المرور وتجنب القيادة على الطرقات السريعة أثناء الشبورة أو المطر الغزير وعدم التوقف لأي سبب على الطريق والدخول إلى الطرقات الجانبية، بالإضافة إلى بفصل التيار الكهربائي غير المؤمن أو المتصل بشكل عشوائي وترشيد استخدام المياه لتخفيف الأعباء على شبكة الصرف الصحي وتجنب الاقتراب من أعمدة الكهرباء أو السير تحت الأسلاك وضرورة تغطية الأسلاك العارية التي تمثل حالة خطورة.

كما طالب سلطان بضرورة فصل التيار الكهربائي عن المنازل في حالة الخطورة المحتملة، وتجنب نزول الأطفال والطلبة إلى المدارس أو الجامعات أثناء سقوط الأمطار الغزيرة أو السيول وتأمين أسقف المنازل وعزلها ضد تسريب المياه، خاصة في المناطق الريفية والعشوائية، بالإضافة الى اتخاذ جميع الإجراءات لعدم دخول المياه إلى المنازل وصرفها على المطابق أو البالوعات بالنسبة للمدن أو في المصارف والمجاري المائية بالنسبة للمناطق الريفية.

وطالب محافظ البحيرة، الأجهزة التنفيذية والأهالى بالاتصال السريع مع الجهات المختصة في حالة وجود تجمعات من المياه متزايدة لا يتم تصريفها (الوحدة المحلية أو فرع شركة المياه والصرف الصحي) والاتصال على الخط الساخن للمحافظة 114 في حالات الطوارئ.

وشدد على أهمية تأمين السلع والمواد الغذائية من تسريب المياه ورفعها على طبالي خشبية لتأمينها ضد التلف بجميع المخازن التموينية والمحال التجارية وإخلاء المناطقة المنخفضة أو العشوائية (مثل منطقة عفونة) والتوجه إلى دار المناسبات المجاورة لمجلس مدينة وادي النطرون، أو المناطق المرتفعة بجوار منخفض عفونة والتي يتم تدبيرها بالتنسيق مع رئيس مركز ومدينة وادي النطرون.