طبيب يتسبب فى خروج عظام «فخذ» شاب بسبب عملية خاطئة.. فيديو وصور

مازالت أخطاء الأطباء عروضا مستمرة فى تدمير حياة المواطنين، نستيقظ كل صباح على واقعة مختلفة بسبب إهمال الأطباء، ويرصد موقع "صدى البلد" واقعة جديدة، حيث وقع محمود عبد العزيز، 32 سنة، من سكان زاوية أبو مسلم الهرم بالجيزة ضحية الأطباء بعد إصابته في حادث سير بالطريق الدائري.

تفاصيل الواقعة يرويها سعيد عبد العزيز، شقيق الضحية، قائلا: "تعرض شقيقي منذ فترة لحادثة سير على الطريق الدائرى، وعقب نقله لمستشفى قصر العينى تسبب خطأ طبى كاد يطيح بحياته نتيجة إهمال طبي، حيث أصيب بكسر في الفخذ الأيمن نتيجة الحادث وتم تركيب مسمار نخاع ثم شرائح على نفقتهم الخاصة بتكلفة 1300 جنيه، وتم إجراء العملية بواسطة أحد الأطباء".

وأكد سعيد أن شقيقه ظل داخل المستشفى لمدة شهرين بعد إجراء العملية، وأمروا بشراء جهاز شفط صديد بمبلغ 2000 جنيه، وتم استخدام الجهاز لمدة 4 أشهر في المنزل بعد العملية، موضحا أن الاستشاري أقر باستقرار الحالة وأنها تحتاج إلى المتابعة فقط.

وأضاف أن الحالة لم تتحسن ولكنها ازدادت سوءا على الرغم من مرور 4 أشهر بعد خروج شقيقه من المستشفى، وهذا ما اضطرهم للجوء إلى استشاري خارج المستشفى، وأبلغهم بحدوث خطأ طبي خطير أثناء إجراء العملية، وذلك بأنه تم كسر مفصل الفخذ الأيمن أثناء تركيب مسمار النخاع وتثبيته.

وأكد أن مسمار النخاع لم يكن هو الطريقة الصحيحة لمعالجة الحالة، ولذلك اضطر الطبيب المعالج إلى تحويلهم إلى المستشفى لنزع المسمار مرة أخرى وتوجهوا إلى مستشفيي "الهرم" و"الهلال الأحمر"، ولكنهم رفضا دخول الحالة لعدم تحملهما مسئولية الخطأ الحادث بالعملية.

وتابع أنه دخل مستشفى قصر العيني مرة أخرى بعد معاناة، وتم إجراء عملية نزع مسمار النخاع وبعدها حاول المسئولون داخل القصر إخراجه بجميع الطرق على الرغم من عدم استقرار الحالة مع الكثير من الوعود بإجراء عمليتين له بتغيير المفصل وعملية التثبيت.

وأشار أنه إلى الآن لم يتم أي شيء، وأن حالته تزداد سوءا، حيث إن العظام بالفخذ الأيمن تخرج من مكان الإصابة، ولذلك قام سعيد بتقديم بلاغ في قسم مصر القديمة وتحرر المحضر رقم 6878 إداري.

أضف تعليق