أعلنت وزارة الداخلية، مصرع المسئول عن الكيانات المسلحة لتنظيم الإخوان الإرهابي في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة أثناء القبض عليه بمنطقة البساتين بالقاهرة.
وذكر بيان صادر عن وزارة الداخلية اليوم الاثنين ، إنه في إطار تنفيذ خطة الوزارة الرامية لكشف وإجهاض بؤر وخلايا تنظيم الإخوان الإرهابي وملاحقة قياداتها الهاربة المتورطة في تنفيذ العمليات العدائية والإرهابية والمرصود استمرارهم على النهج المتشدد القائم على تصعيد عملهم الإرهابي خلال المرحلة الراهنة بالتنسيق مع قياداتهم خارج البلاد بهدف زعزعة الاستقرار والنيل من مقدرات الوطن، فقد توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطني تفيد اتخاذ بعض قيادات الجناح المسلح للتنظيم الإرهابي من إحدى الشقق الكائنة بمنطقة البساتين محافظة القاهرة مقراً لاختبائهم والإعداد والتخطيط لعملهم المسلح في المرحلة الراهنة.
وأضاف أنه تم تكثيف الجهود على مدار الأيام الماضية توصلاً للوكر المشار إليه، وتم تحديده وتبين أنه شقة سكنية كائنة بالعقار رقم 4147 بالدور الثالث بمنطقة المعراج علوي بحي البساتين بمحافظة القاهرة، مشيرا إلى أنه تم استهدافه مساء اليوم عقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا، إلا أنه حال مداهمة القوات الأمنية له، فوجئت بإطلاق أعيرة نارية تجاهها من داخله، مما دفع القوات للتعامل مع مصدرها.
وأشار البيان إلى أن تبادل إطلاق النيران أسفر عن مصرع الإخواني محمد محمد محمد كمال (61سنة طبيب بشرى) مقيم تقسيم الزهراء بأسيوط، مؤكدا أن المذكور من قيادات تنظيم الإخوان الإرهابي وسبق تقلده العديد من المناصب التنظيمية المؤثرة به، وآخرها عضو مكتب الإرشاد العام، ثم تولى عام 2013 مسئولية الإدارة العليا للتنظيم ويعد حالياً المسئول الأول عن كياناته المسلحة.
وأضاف أن المذكور هو مؤسس الجناح المسلح للتنظيم الإرهابي ولجانه النوعية بالبلاد والقائم على إدارة وتخطيط وتدبير عملياته العدائية التي اضطلعت عناصره بها خلال الفترة الماضية بتكليف من قيادات التنظيم بالخارج، وكان على رأسها اغتيال الشهيدين النائب العام السابق الشهيد هشام بركات، والعقيد وائل طاحون، بالإضافة إلى مجموعة من ضباط وأفراد هيئة الشرطة والقوات المسلحة، وكذلك محاولة اغتيال الدكتور على جمعة فضيلة المفتى السابق، وأنه محكوما عليه بالسجن المؤبد في القضيتين رقمي (52/2015 جنايات عسكريه شمال القاهرة) تشكيل مجموعات مسلحة للقيام بعمليات عدائية ضد مؤسسات الدولة، والقضية 104/81/2016 جنايات عسكرية أسيوط ” تفجير عبوة خلف قسم ثاني أسيوط، و مطلوب ضبطه في العديد من قضايا التنظيم المتعلقة بالأعمال العدائية ( تفجيرات – اغتيالات)، ومن أبرزها القضية رقم 314/2016 حصر أمن دولة عليا” اغتيال النائب العام”، والقضية رقم 423/ 2015 حصر أمن دولة عليا “استشهاد العقيد/ وائل طاحون”، و القضية رقم 431/2015 حصر أمن دولة عليا” تشكيل تنظيم مسلح يستهدف ضباط الشرطة والجيش، والقضية رقم 870/2015 حصر أمن دولة عليا المقيدة برقم 24/2016 جنايات عسكرية طنطا “تشكيل تنظيم مسلح يستهدف ضباط القوات المسلحة والشرطة ومؤسسات الدولة”.
وأضاف أن تبادل إطلاق النار أسفر أيضا عن مصرع الإخواني ياسر شحاتة علي رجب (مواليد 19/9/1969) مدرس يقيم قرية الواليده أول أسيوط، والذي يعد أحد أبرز الكوادر المؤثرة بالتنظيم وعلى ارتباط وطيد بالقيادي، محمد محمد محمد كمال، مشيرا إلى أنه كان يضطلع بتأمينه وحراسته ونقل تكليفاته العدائية لعناصر الكيانات المسلحة للبدء في تنفيذها، وأنه محكوما عليه بالسجن غيابياً 10 سنوات في القضية رقم 9635/ 2012 والمعاد قيدها برقم 9702/2012 ثان أسيوط “التعدي على مواطن واحتجازه بالقوة في مقر حزب الحرية والعدالة”.

وأشار بيان وزارة الداخلية، إلى أنه تم العثور على بندقية آليه عيار 7.62 ×39 مم، وطبنجة عيار 9 مم، وكمية من الذخيرة من ذات العيار، بالإضافة إلى العديد من الأوراق التنظيمية المتعلقة بالتنظيم الإرهابي ونشاط القياديين المذكورين في مجال العمل المسلح، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية وإخطار نيابة أمن الدولة العليا لمباشرة التحقيقات .