قالت وسائل إعلام أمريكية، الاثنين، إن روسيا نشرت أنظمة مضادة للصواريخ داخل الأراضي السورية، لأول مرة منذ تدخلها عسكريا بشكل مباشر في هذا البلد قبل أكثر من عام.

ورجح مسؤولون أميركيون طلبوا عدم ذكر أسمائهم، في تصريحات لـ”فوكس نيوز”، أن الهدف من نشر تلك الأنظمة هو مواجهة أي هجوم صاروخي أميركي محتمل في سوريا.
وقال مسئول إن الجماعات المتطرفة في روسيا مثل جبهة النصرة وداعش لا تمتلك صواريخ بعيدة المدى، مشيرا إلى أن سبب نشر روسيا هذه الأنظمة “قد يكون بسبب مخاوف من هجوم أميركي انطلاقا من أحد حلفاء واشنطن في المنطقة”.
وحسب مصادر استخباراتية أميركية، وصلت الأنظمة بحرا إلى سوريا قبل نحو يومين، وتم نشرها في قاعدة روسية بحرية بمدينة طرطوس المطلة على البحر المتوسط، غربي سوريا.
وفي وقت سابق، حذرت موسكو من أن أي عمل عسكري أميركي ضد سوريا سيؤدي إلى “تغيرات مخيفة ومزلزلة” في الشرق الأوسط.