قال شريف عثمان، صاحب ذهبية دورة الألعاب البارلمبية في رفع الأثقال، إن حصوله على الذهبية كانت بفضل الله ونتيجة للاجتهاد في عمله، مشيرًا إلى أنه شارك في أولمبياد بكين ولندن وريو، وحصد الذهب في الثلاثة.

وتابع «عثمان»، في برنامج «في الاستاد» على إذاعة «نجوم إف إم»، مساء امس الاثنين، أنه لم أحصل غير على فضية واحدة في حياته، وحصل على 20 ميدالية ذهب، في كل البطولات، مضيفًا: «كنت رايح بطولة ريو دي جانيرو بضغط مركب بين الحصول على الذهبية وكسر رقمي القياسي السابق، وبالفعل نجحت وحصلت على الميدالية».

وأكد: «كنت أتمنى الحصول على ذهبية طوكيو، وأنا ضمن ثلاثة حصلوا على 3 ميداليات ذهبية في 3 دورات متتالية للبارالمبية»، مضيفا: «كنا مظلومين ماديًا، والمهندس خالد عبد العزيز، وزير الشباب والرياضة، قرر جعلنا متساوين في المكافأت مع الأصحاء».

ووجه «عثمان» الشكر لوزير الشباب على قراره، مؤكدًا أنه رفع الظلم عن كاهل الأبطال البارالمبية الذي كانوا يعانون منه خلال السنوات الماضية، وقراره «أثلج صدورهم».

وطالب «عثمان» باستمرار دعم الرياضيين المعاقين، وأن تختلف نظرة الدولة إليهم، وأن يحدث الاهتمام بالناشئين لأن سن الأبطال الحاليين يتقدم.