قال فراس خالدي المحلل السياسي السوري، إن الشعب السوري تعرض وما زال يتعرض لمجازر لما يقرب من سنوات في كل المدن، مشيرا إلى أن الدعوات التي أطلقها العالم الغربي والعربي لوقف القصف على حلب لحفظ ماء الوجه لا أكثر.

وأضاف"خالدي" في تصريحات لـ"صدى البلد" أن المجتمع العربي لا نتوقع منه أن يتفق من حيث المبدأ على حلول الازمة، فضلا عن قدرته عمل شىء للقضية، موضحا ان حل الازمة يعتمد على شقين الاول يعتمد على شق تنفيذي على أرض الواقع، والثاني مشروع سياسي للإتفاق حول الحلول.

وتوالت الدعوات العربية والدولية بالتدخل لإنقاذ المدنيين فى مدينة حلب السورية، التى تتعرض لهجمات ضارية من جانب قوات النظام السورى، بعد توقف أكبر مستشفى في شرق حلب عن العمل بسبب غارات شنتها الطائرات الحربية الروسية والسورية.