قال رئيس شعبة الذهب، باتحاد الغرف التجارية فى مصر، وصفي أمين واصف، امس الإثنين، إن ارتفاع أسعار الذهب بشكل مفاجىء جاء لإنهيار سعر الجنيه أمام الدولار، مشيرًا إلى أن أسعار الذهب عالميًا متساوية، ويتم تقييمها بالدولار مقابل عملة الدولة التي يتم بها التداول.

وأضاف واصف خلال تصريحات تليفزيونية له، أنه عقب تداول الأنباء حول تعويم الجنيه، بدأ التجار في احتكار ما يمتلكونه من ذهب ولا يطرحونه للبيع، كما أن من لديه أموال يريد شراء ذهب كملاذ آمن، وبالتالي فالمعروض قليل، والطلب كثير، وهو ما أدي إلي إرتفاع الأسعار.

وأكد واصف، أن الذهب سجل نحو1315 دولارًا للأوقية خلال التعاملات فى كل البورصات العالمية فى الوقت الراهن، لافتًا إلى أنه ليس من المتوقع انخفاض سعر الذهب حاليًا، مشددًا علي أن الذهب سلعة عالمية، ومصر كدولة ليست منتجة للذهب، وبالتالي فالحكومات ليس بأيديها أي طريقة لمحاصرة تداعيات هذا الإرتفاع، حيث أن الإقبال ليس علي المشغولات الذهبية وإنما الخامات مثل السبائك، والوحدات الصغيرة منها، ومن ثم يتم الإحتفاظ بها كوسيلة للادخار.