جدد الدكتور منير حنا رئيس أساقفة الكنيسة الأسقفية بجنوب الكرة الأرضية، رفض كنيسته زواج المثليين ووصفها بالتعاليم الخاطئة التى تحاول بعض الكنائس الغربية ترويجها

الانبا بيشوى ممثل البابا تواضروس
وأوضح خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر كنائس جنوب الكرة الأرضية الذى استضافته كاتدرائية جميع القديسين بالزمالك أن ذلك لا يعنى كراهية المثليين أو اضطهادهم إنما تحريم زواجهم.

سفير الفاتيكان بالقاهرة القى كلمة البابا فرنسيس
وأضاف: يسعدنا فى مصر أن نستضيف هذا المؤتمر فى مصر للمرة الثانية بعد استضافة ناجحة بالبحر الأحمر منذ سنوات مستكملًا نرحب بكم فى مصر التى نلقبها أم الدنيا، وأتمنى أن تستمعوا بأوقاتكم فيها وأصلى أن ننجز مهامنا التى نجتمع من أجلها، واستكمل: سوف نركز على التراث المسيحى فى شمال افريقيا ومصر خاصة كنيسة الإسكندرية التى استشهد آلاف الآباء منها ليجعلوا دماءهم فداء للمسيحية.
وعبر المطران عن أمله فى أن يتمكن من خلال المؤتمر التعامل مع التحديات مثل التعاليم الخاطئة التى تنشرها بعض الكنائس ضد تقاليد الكنيسة مثل زواج المثليين ، وهو ما ناقشته كنيسة كانتربري العام الماضى ورفضته بشدة على حد تعبيره.
وحذر المطران من بعض الكنائس الغربية تستخدم التمويل الأجنبى لتطبيق أجندات خارجية مضيفًا: وعلينا أن ننتبه لذلك ونتحرر من فكرة التمويل الخارجى ونبحث عن تمويل ذاتى.
جانب من الحضور

ومن جانبه شكر الأنبا بيشوى مطران كفر الشيخ والبرارى وممثل البابا تواضروس فى كلمته الحضور على اختيار مصر مقرًا للمؤتمر وكذلك اختيار المطران منير حنا رئيسًا لأساقفة الشرق الأوسط .
فيما رحب الشيخ سعيد عامر ممثل شيخ الأزهر بالحضور مؤكدًا على رسالة المسيحية والإسلام فى نشر السلام العالمى .
وقال عامر أن المسلمين يؤمنون أن التوراة والإنجيل والقرآن هدى للناس لافتًا إلى أن الإسلام كفل حرية العقيدة حتى أن التاريخ لم يسجل حالة واحدة أرغم فيها غير مسلم على دخول الإسلام.
وأكد أن الإسلام يحفظ العدل والحرية وكرامة الإنسان ويصرف الناس عن الصدام والمنازعة وما يؤدى إليهما.
إلى جانب رؤساء الكنائس حضر كل من السفير برونو ناسوروا سفير الفاتيكان بالقاهرة ممثلًا عن بابا الفاتيكان، والمطران كريكور كوسا مطران الأرمن الكاثوليك، ودكتور سعيد عامر ممثلًا عن شيخ الأزهر ، والسفير أمين مليكة من وزارة الخارجية المصرية ، وممثل عن السفير الأمريكى.