ناشد وزير خارجية فرنسا جون مارك أيرولت، أعضاء مجلس الأمن الدولي بالتصويت على مشروع القرار الفرنسي لوقف إطلاق النار في حلب التي تشهد عملية عسكرية واسعة النطاق من النظام السوري وحلفائه.

واتهم أيرولت - في مقابلة امس الاثنين مع قناة "تي في 5 موند" - النظام السوري بالادعاء بأن ضرباته في حلب تستهدف الإرهابيين، واصفا قصف المستشفيات بأنه يرقى إلى جرائم الحرب، متسائلا عما إذا كانت روسيا ستقبل تحمل مسؤولية هذه الأعمال "التي لا تطاق".

وأضاف أيرولت قائلا: " إن الصور الفظيعة التي تُنقل عن حلب تتحدث عن نفسها، مشيرا إلى عمليات قصف تطال المدنيين من الرجال والنساء والأطفال والمسنين".

وأثنى وزير الخارجية الفرنسي على عمليات الإغاثة التي تقوم بها "القبعات البيضاء" - فرق الدفاع المدني السورية - محذرا من المسؤولية التي سيتحملها من يغلقون أعينهم ويتساهلون تجاه ما يحدث في حلب.