تقيم أكاديمية البحث العلمى و التكنولوجيا بالتعاون مع وزارة الزراعة و استصلاح الأراضى و معهد بحوث المحاصيل الحقلية "يوم حفل الأرز الهجين" اليوم الثلاثاء فى تمام الساعة العاشرة صباحاً بمركز البحوث والتدريب فى الأرز بسخا و المزرعة البحثية فى محطة البحوث الزراعية بمحافظة كفر الشيخ و هي إحتفالية لدخول أنشطة المشروع مرحلة جديدة مع موسمى زراعة الأرز 2015 و 2016 خصوصاً فى مجال تنفيذ خطوات نشر زراعة الهُجن والتوسع فى زراعته للوصول إلى 250 الف فدان وذلك فى إطار المشروع القومى للنهوض بإنتاجية وتسويق الأرز الهجين .
وقالت اكاديمية البحث العلمى ، إنه سيتم خلال الاحتفالية الإعلان عن العديد من السلالات المبشرة عالية المحصول و الموفرة للمياه و التى تتفوق على الأصناف التقليدية بنسبة تترواح من 25 إلى 30 % ، و من الأصناف التى جارى إحلالها بداية من عام 2016 إلى السلالة الأبوية المعيده للخصوبة عالية المحصول الناتجة من الأرز السوبر ( سخا سوبر 300) ، و (جيزة بسماتى 201)، و(هجين مصرى باسماتى 11) ،و (هجين 3 و4)كذلك العديد من السلالات العقيمة ذكرياً والمنتجة للهُجن تحت الإكثار للإنتاج التجاريلكونها تتفوق فى إنتاجيتها على الأصناف التقليدية فإنها منتجة للهُجن ذات الطراز اليابانى قصير الحبةبالإضافة إلى التوسع فى إنتاج أمهات الهُجن للوصول إلى زراعة 5000 فدان لإنتاج التقاوى تكفى لإنتاج من 250 إلى 300 ألف فدان من الهُجن المتفوقة محصولياً فى القريب العاجل لزراعتها فى محافظات الأرز و ذلك لتقليل المساحة المنزرعة بالأرز مع الحفاظ على نفس كمية المحصول على المستوى القومى .
وأضافت ، انه لأهمية الأرز كمحصول حبوب غذائى إستراتيجى فى مصر تنعقد عليه آمال كبيرة فى حل مشكله نقص الغذاء علاوة على دوره الحيوى فى إمكانية تحقيق الإكتفاء الذاتى من الغذاء وتوفير فائض للتصدير ويزرع فى مساحة لا تقل عن 1,5 مليون فدان حيث أن معدل الاستهلاك السنوى للفرد يتراوح من 40 – 42 كجم سنويا ، و تتضمن هذه الأهمية بالنسبة لدخل المزارعين وأيضاً للدخل القومى فبالنسبة لدخل المزارعين فهو يعتبر المحصول الرئيسى لتوفير السيولة النقدية لهم وأيضاً المحصول الأكثر ربحية مقارنة بالمحاصيل الصيفية الأخرى، أما بالنسبة للدخل القومى فبجانب إنه يوفر الاكتفاء الذاتى من الغذاء للشعب المصرى فهو يوفر العملات الصعبة التى تستخدم فى الاستيراد أيضاً .