حقيقة علاقة السادات بالإخوان.. وآخر كلماته عن قاتله قبل الاغتيال.. فيديو

قالت جيهان السادات، زوجة الزعيم الراحل أنور السادات، إن "السادات أعاد الإخوان مرة أخرى لرغبته في أن يعملوا في النور بدلا من عملهم تحت الأرض، وذلك لحقهم في ذلك كمصريين".

وأضافت جيهان، في حوارها مع الإعلامي أحمد موسى ببرنامج «على مسئوليتي» المذاع على قناة «صدى البلد»، أنه "أخرجهم من السجون ومنحهم حرياتهم ليمارسوا حياتهم كالمواطنيين، وليس للاستقواء بهم على الشيوعيين".

وأوضحت أن "محافظ أسيوط الأسبق محمد عثمان إسماعيل كان رجلا فاضل وعلى خلق، ولكنه كان متعاطف مع الإخوان، وكنا على معرفه وثيقه به".

وأشارت جيهان، إلى أنها "عندما كانت طفلة كانت تقوم بجمع الأموال وتقوم بطرق باب مرشد الإخوان حسن الهضيبي الذي كان جارهم لتمنحه تلك الأموال، رغبة منها في المشاركة لخدمة الإسلام والوطنية على قدر تفكيرها وقتها".

وأوضحت، أن "الروضة كانت معقل لجماعة الإخوان المسلمين، وكانوا في الماضي على خلق، وكان شبابهم لا يتعرض للبنات في الشوارع على الإطلاق، ولكن هناك تغير كبير طرأ الآن".

تابعت: "في الفترة الأخيرة بعد معاهدة السلام كانت في حالة خوف على السادات، ولكنه كان يطمئنها، وكان يقول لها أن من سيقتله هو صاحب عقيدة".

أضف تعليق