قال رئيس الحكومة المغربية، عبد الإله بنكيران، أمس الاثنين، إن حزبه "العدالة والتنمية" الإسلامي التوجه، لاعلاقة له بجماعة "الإخوان المسلمين"، متسائلا: "ألا يوجد أحد يمكن أن يصدق أن لا علاقة لنا بالإخوان؟".

وأكد بنكيران، في مقابلة مع قناة "الحرة" الأمريكية: "علاقتنا بالإخوان المسلمين انتهت منذ سنوات"، متابعا: "ليس عندي مشكلة مع الإخوان، ولكن لسنا إخوان ولا علاقة لنا بهم، ولنا تجربتنا الخاصة بنا".

وتابع: "نحن إسلاميون، ولكن بطريقتنا، نحن مغاربة قمنا بمسار خاص بنا وقمنا بمراجعات وتصحيحات، ونحن حزب سياسي بمرجعية إسلامية"، مؤكدا أن الحياة السياسية في المغرب يضمنها الملك "وهو الفاعل والضامن الوحيد بعد الله".

وقال بنكيران، إن المغرب لديه دستور يحدد من يحكم، والملك يتمتع برئاسة الحكومة برئيسها وهو أمير للمؤمنين والقائد الأعلى للقوات المسلحة، لذا هو الحاكم".

وأضاف: "لدي صلاحيات لكنها تقع في إطار صلاحيات الملك، وفي المغرب حاكم واحد، وهو ما ينسجم مع قناعتي"، متابعا: "أنا أؤمن بالتعاون، ولو دخلت مع نزاع مع الملك لكانت التجربة ستنتهي، والمغاربة لا يحبون النزاع، وهم راضون عن هذا التعاون"، مشددا على أن رياح الربيع العربي أثرت على المغرب وجلالة الملك استجاب لمطالب التغيير".

واستطرد قائلا: "الملك لديه وعي كامل أن صورة المغرب لا يمكن أن تمس في الانتخابات"، مؤكدا أن التشكيك بالانتخابات غير وارد، لأنه إذا شككنا بالانتخابات انتهى كل شيء".