كشف تقرير لمنظمة "بورو أوف إنفيستيجاتيف جورناليزم" أو "مكتب الصحافة الاستقصائية" البريطانية عن أن وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" دفعت 500 مليون دولار لشركة علاقات عامة بريطانية، لوضع برنامج سري لحملة دعاية مزيفة قبل حرب العراق لتبرير غزوها.

ونقل التقرير عن موظف سابق في الوكالة تأكيدهم أنهم تعاونوا مع قيادات عسكرية أمريكية لإنتاج فقرات إخبارية لبثها في نشرات الأخبار التليفزيونية ومجموعة من التسجيلات المزيفة حول العمليات المسلحة هناك.