قال بشير حمد ،مؤسس ومنسق مبادرة صندوق النقد المصري، إن المبادرة حل سريع وسحري لحل ما يترتب على تعويب الجنية المصري أمام العملات الأجنبية وعلى رأسها الدولار.

وأضاف مؤسس ومنسق مبادرة صندوق النقد المصري خلال تضريحات صحفية أن تعويم الجنية المصري يجب أن يقابلة توفير العملات الأجنبية ومن أهمها الدولار حتى لا يرتفع سعر الدولار بشكل كبير جدا نتيجية زيتدة الطلب عن المعروض.

وأشار «حمد» إلى أن مبادرة صندوق النقد المصري تهدف بالأساس إلى توقير 12 مليار دولار كقرض في البنوك تتم من خلال شهادات دولارية بقيمة 1000 دولار كحد أدنى ما يزيد من السيولة الدولارية لدى البنوك مقابل المعروض ويساعد بدوره في تفادي أعراض تعويم العملة.