تعرض المستشفى الرئيسي في المناطق الشرقية من مدينة حلب التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة للقصف للمرة الثالثة في غضون أسبوع، حسب ناشطين.

ولم يتضح بعد حجم الدمار الذي لحق بالمستشفى لكن فيديو صُوِّر في أعقاب القصف كما قالت التقارير أظهر جدرانا منهارة وحفرة في المستشفى.

وقالت جمعية خيرية تعمل في المجال الطبي إن ثلاثة من عمال الصيانة من بين القتلى.

وقُتل مئات من الأشخاص منذ أن بدأت القوات الحكومية هجومها لاستعادة السيطرة على المناطق الخاضعة للمعارضة المسلحة في حلب قبل أسبوعين.

وحذر مسؤول بارز في الأمم المتحدة من أن النظام الصحي في شرقي حلب قد "مُحِي"، داعيا الطرفين إلى الموافقة على هدنة إنسانية لمدة 48 ساعة للتمكن من توزيع المساعدات على السكان.