رفضت الدكتورة جيهان السادات، حرم الرئيس الراحل محمد أنور السادات، رجل الحرب والسلام، التصالح مع جماعة الإخوان، قائلة:”لما بسمع حد يقول نتصالح بحزن.. ونتصالح مع مين.. اللى أيديهم ملوثة بالدم”.
وأضافت حرم الرئيس السادات، خلال احتفالية المجلس القومى للمرأة، لتكريم اجيهان السادات، أن الشعب المصرى لن يرضخ للتهديد بشعار:” يا أحكمكوا يا أقتلكوا”، لافتة إلى أن جماعة الإخوان من سيخسرون فى النهاية، قائلة:”مفيش قرية ممتش فيها عسكرى ولا جندى”.
وأردفت :” أنا مدينة للشعب المصرى بوقفته معايا”، لافتة إلى أنها كانت تدرس فى جامعة القاهرة وكانت تجد كتابات على الحوائط “حكم ديان أحسن من حكم جيهان”.
إضافة..
وعبرت “جيهان السادات”، عن فخرها بالمرأة المصرية ودورها، لافتا إلى أنها درست فى ٤ جامعات أمريكية وصنعت كرسى باسم “السادات” فى إحدى الجامعات بالخارج.
وأكدت فى لقاء بعنوان “المرأة المصرية بين الحرب والسلام وحماية الوطن”، أن هناك هجمة شرسة على مصر فى الفترة الحالية لابد من مواجهتها، موضحة: “أتمنى أن يعم السلام مصر والعالم بأكمله”.
وتابعت جيهان السادات:”كان أسهلى أقعد فى بيتى معززة مكرمة.. لكنى كنت أسعد بالعمل الاجتماعى”.