غادر القاهرة مساء اليوم رياض المالكى وزير الخارجية الفلسطينى عائدا إلى رام الله عن طريق الأردن بعد زيارة لمصر إستغرقت يوما واحدا شارك خلالها فى فعاليات اللجنة الوزارية المصغرة بالجامعة العربية والمعنية بإنهاء الإحتلال الإسرائيلى للأراضى الفلسطينية.

وصرحت مصادر مطلعة أن سامح شكرى وزير الخارجية ترأس الإجتماع الذى ضم نظرائه من مصر وفلسطين والأردن والمغرب والأمانة العامة للجامعة العربية وعرض "المالكى" آخر تطورات الأوضاع فى الأراضى الفلسطينية المحتلة وإستمرار السياسة الإسرائيلية الممنهجة للتوسع فى الإستيطان، بالإضافة إلى الممارسات التعسفية التى يتعرض لها أبناء الشعب الفلسطينى نتيجة سياسة الحصار والإغلاق للمدن الفلسطينية والإقتحامات المتكررة للمستوطنين اليهود للمسجد الأقصى.

وقد تداولت اللجنة المقترحات المختلفة للتعامل مع هذه الأوضاع وإتفقت على تكليف المجموعة العربية بالأمم المتحدة بإجراء مشاورات مكثفة تستهدف تحريك الموقف الدولى لدعم القضية الفلسطينية بهدف إنهاء الإحتلال الإسرائيلى خاصة فى إطار مجلس الأمن، والتداول لتحديد عناصر لمشروع قرار يمكن تقديمه إلى مجلس الأمن بشأن الإستيطان وقد كلفت اللجنة المجموعة العربية بتقديم تقرير فى هذا الشأن قبل نهاية شهر أكتوبر الجارى كما تم تكليف المجموعات العربية فى العواصم المؤثرة بالقيام بمشاورات مماثلة.