ترأس سامح شكري وزير الخارجية اليوم أعمال اللجنة الوزارية المصغرة بالجامعة العربية، والمعنية بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، والتي تضم في عضويتها كلًا من مصر وفلسطين والأردن والمغرب والأمانة العامة.

وقال المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن اللجنة استمعت إلى إحاطة من وزير خارجية فلسطين حول تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ولاسيما استمرار السياسة الإسرائيلية الممنهجة للتوسع في الاستيطان، بالإضافة إلى الممارسات التعسفية التي يتعرض لها أبناء الشعب نتيجة سياسة الحصار والإغلاق للمدن، فضلًا عن الاقتحامات المتكررة للمستوطنين اليهود للمسجد الأقصى وقد تداولت اللجنة حول المقترحات المختلفة للتعامل مع هذه الأوضاع، لاسيما في إطار الأمم المتحدة من خلال تحرك عربي جماعي.

وأضاف "أبوزيد"، بأن اللجنة بعد مشاورات مكثفة، اتفقت على تكليف المجموعة العربية بالأمم المتحدة بإجراء مشاورات مكثفة تستهدف تحريك الموقف الدولي لدعم القضية الفلسطينية بهدف إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، بما في ذلك في إطار مجلس الأمن، والتداول لتحديد عناصر لمشروع قرار يمكن تقديمه إلى مجلس الأمن بشأن الاستيطان وقد كلفت اللجنة المجموعة العربية بتقديم تقرير في هذا الشأن قبل نهاية أكتوبر الجاري، كما تم تكليف المجموعات العربية في العواصم المؤثرة بالقيام بمشاورات مماثلة.