قال الدكتور ابراهيم الهدهد رئيس جامعة الأزهر، إن القرآن قدم المهاجرين على الأنصار فى جميع آياته، لكثرة ما بذلوه فى سبيل هذا الدين وخاصة فى الهجرة .
وأضاف فى كلمته بحفل الأزهر بالعام الهجرى الجديد مساء اليوم بعنوان "الهجرة المعنى والعطاء" أن النبى عانى بسبب حبه لوطنه وطالب الله أن يبدل حب مكة فى قلبه من شدته، وهو ما نرد به على من ادعوا أنه ليس للمسلم وطن، وإنما يكون انتماؤه للدين فقط وهى كلمة حق أرادوا بها باطلا .
وأوضح أن الهجرة تعلمنا أن تغيير الواقع يأتى بعده تغير الخطاب الدينى وأن أسباب الهجرة المادية زالت بتمكن المسلمين ببلادهم يقيمون شعائرهم وبقيت هجرة القلوب لله تعالى، وأن النبى أخذ بكل الأسباب المادية والبشرية أثناء الهجرة من مكة للمدينة ليعلمنا التخطيط والأخذ بالأسباب .