جمعة: الدين نهى عن الهجرة غير الشرعية لأن "دخول البيوت من أبوابها".. فيديو وصور

أكد فضيلة الشيخ الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية السابق ورئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير، على أهمية تكاتف مؤسسات الدولة ورجال الأعمال مع الشعب بجميع طوائفه؛ حتى نصل إلى حماية الإنسان وتنميته، مشيرا إلى أنه بالتعليم والتدريب نضع مستقبلا زاهرا أمام الشباب، يمنع الهجرة غير الشرعية، وذلك من خلال إنشاء مصانع تتيح فرص عمل حقيقية لهؤلاء الشباب وتوفير حياة كريمة لهم.

جاء ذلك خلال سلسلة من الندوات التي نظمتها مديرية الشباب والرياضة بالغربية بقرى سنباط وميت بدر حلاوة وكفر كلا الباب بمراكز السنطة وزفتى وسمنود بحضور الدكتورة نبيلة مكرم عبد الشهيد واصف وزيرة الهجرة وشئون المصريين بالخارج واللواء أحمد ضيف صقر محافظة الغربية لتوعية الشباب بمخاطر الهجرة غير الشرعية.

وقدم الدكتور علي جمعة 250 ألف جنيه تبرع من صندوق مصر الخير مساهمة فى تدريب الشباب، وأوضح أن ديننا الحنيف نهى عن الهجرة غير الشرعية، ولكن أمرنا بالهجرة الشرعية وأن نأتي البيوت من أبوابها، موضحا أن الهجرة الشرعية لها قوانين تحددها الدول فيما بينها.

وأضاف "جمعة" أن مؤسسة مصر الخير ستسعى جاهدة على توفير فرص عمل لشباب القرى المشهورة بهجرة أبنائها غير الشرعية إلى خارج مصر، لافتا إلى وضع خطط استراتيجية وإقامة مشروعات تنموية للحد من ظاهرة البطالة وبناء مصر المستقبل الخالية من كافة مظاهر الإرهاب الداخلي والخارجي.

وأوضح مفتي ديار المصرية الأسبق أن صعوبة المعيشة وفقر الخدمات فى عدد من القري يعد سببا رئيسيا فى قيام بعض الأسر والعائلات بإنفاق الآلاف من الأموال على سفر أبنائهم عبر مراكب وسفن الموت، سعيا فى تحقيق حلم الثراء السريع، وهو ما وصفه بأنه أمر غير مقبول مجتمعيا ودينيا وغير جائز قانونيا.

أضف تعليق