كشف خبراء لعلم النفس والاجتماع من مؤسسة Marriage Foundation الخيرية المعنية بأمور الزواج عن إحدى أهم الخطوات لإنقاذ الحياة الزوجية. فبعد ازدياد حالات الطلاق في الآونة الأخيرة، والتي باتت تشكل تهديدا فعليا لقوام الأسرة التي تعد أهم مكونات المجتمع، قرر خبراء علم النفس والاجتماع من مؤسسة Marriage Foundation إجراء العديد  من الدراسات لمعرفة أهم أسباب الطلاق وكيفية إنقاذ الحياة الزوجية.
وبعد دراسة أجروها على ما يقارب 10 آلاف من الأزواج في بريطانيا، وجد الخبراء أن حوالي 30 % من الأزواج الذين يتركون أطفالهم لمرة واحدة في الشهر ليخرجوا من أجل قضاء بعض الوقت معا، انخفضت الخلافات لديهم بنسبة 14% مقارنة بالأزواج الذين يقضون كامل وقتهم بالمنزل.
وأشار الخبراء أن تلك النتائج تنطبق فقط على الأزواج المرتبطين بعلاقة زواج رسمية، ولا يمكن أن تنفع تلك الخطوة مع الأشخاص اللذين يتساكنون بشكل غير رسمي وليس لدى أي منهم فكرة عن مستقبل ومستوى العلاقة التي ستجمعهم في المستقبل.
كما لفت المختصون إلى أن الدراسات أظهرت عدم جدوى خروج الزوجين معا عدة مرات في الشهر، فخروجهما معا بنفس الطريقة وإلى نفس الأماكن قد يتحول إلى عمل روتيني لا متعة فيه. ونوهوا بارتداء الملابس الأنيقة أثناء الخروج معا إذ قد يكون أحد عوامل تجاذب الزوجين.