دعت المملكة العربية السعودية، الولايات المتحدة الأميركية، إلى “اتخاذ الخطوات اللازمة من أجل تجنب العواقب الوخيمة والخطيرة التي قد تترتب على سن قانون جاستا”.
وقال بيان صادر عن مجلس الوزراء السعودي المنعقد اليوم الاثنين، أن “اعتماد قانون جاستا في الولايات المتحدة الأمريكية، يشكل مصدر قلق كبير للمجتمع الدولي الذي تقوم العلاقات الدولية فيه على مبدأ المساواة والحصانة السيادية”.
وأضاف “وهو المبدأ الذي يحكم العلاقات الدولية منذ مئات السنين ، ومن شأن إضعاف الحصانة السيادية التأثير سلباً على جميع الدول بما في ذلك الولايات المتحدة”.

وأعرب البيان، “عن الأمل بأن تسود الحكمة وأن يتخذ الكونجرس الأمريكي الخطوات اللازمة من أجل تجنب العواقب الوخيمة والخطيرة التي قد تترتب على سن قانون جاستا”.
وفي وقت سابق، حذرت المملكة العربية السعودية من “العواقب الوخيمة التي قد تترتب على قانون جاستا”، فيما قال ولي العهد السعودي، ووزير الداخلية، الأمير محمد بن نايف إن “بلادنا مستهدفة وسنحصن أنفسنا”.
وأضاف الأمير محمد بن نايف في تصريحات نقلتها صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية، أثناء زيارته لتركيا، أن “الاستهداف واضح يختلف ولا يختلف عليه اثنان، ولا نستطيع أن نقول لهم لا تستهدفونا.. لكن المهم أن نحصن أنفسنا قدر الإمكان”.