طالب وزير المالية الألماني فولفجانج شويبله وأحد حلفاء المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل المسلمين في ألمانيا بتطوير "إسلام ألماني" مبني على الليبرالية والتسامح، مؤكدا تضخُّم أعداد من يطلبون اللجوء، وأن أكثرهم من المسلمين، وأن هذا يمثِّل تحديًا للمجتمع.

وطبقا لما ذكره موقع ميدل "إيست آي" البريطاني، قال شويبله إنَّ وصول مئات الآلاف من المهاجرين يتطلَّب فهمًا أفضل من قبل الألمان لما يهمّهم وكيف يرغبون في عيش حياتهم.

وكان حوالي مليون مهاجر قد قدموا من الشرق الأوسط وأفريقيا إلى ألمانيا العام الماضي، وهو ما أجَّج التوترات الاجتماعية وعزَّز تأييد حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني، والذي قال إنَّ الإسلام غير متماشٍ مع الدستور.

قال شويبله، أحد قيادات حزب أنجيلا ميركل، الحزب الديمقراطي المسيحي "لا شك أنَّ أعداد المسلمين المتنامية في بلدنا اليوم بمثابة تحدٍّ لانفتاح عقلية المجتمع العام".