أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية اليوم "الاثنين"، أن حكومة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، تواصل تماديها في تنفيذ مخططاتها القمعية والتهويدية ضد الفلسطينيين.

وأوضحت الخارجية فى بيان لها نقلته وكالة الانباء الفلسطينية "وفا" أن تمادى حكومة نتنياهو تمثل فى إغلاق الحرم الإبراهيمي الشريف أمام المسلمين لمدة ستة أيام، وفتحه أمام المستوطنين واليهود، وإقامة مستوطنة جديدة تضم (300) وحدة استيطانية، قرب مستوطنة شيلو غرب رام الله.

وشددت الخارجية، على أهمية التحرك الفلسطيني والعربي في مجلس الأمن الدولي حول الاستيطان، عبر اللجنة الرباعية العربية المعنية بانهاء الاحتلال الاسرائيلى، معربة عن أملها فى أن يمهد اجتماع اللجنة المزمع عقده اليوم، الطريق امام السفراء العرب لبدء مشاوراتهم مع الاطراف المعنية كافة لتقديم مشروع قرار يتعلق بالاستيطان الاسرائيلى.

وأضافت الخارجية أنها تسعى لتكثيف هذا الحراك، الذي يترافق مع حراك عربي في مجلس الأمن خلال الشهر الجاري، مشيرة إلى أن المجلس سيستمع إلى عدد من الخبراء الدوليين والفلسطينيين حول الاستيطان، وأثره المدمر على فرص إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة وقابلة للحياة على أساس حل الدولتين.