ذكرت شبكة فوكس نيوز الأمريكية أن إدارة موقع ويكليكس المتخصص في تسريب الوثائق في العالم، تراجع عن نشر عدد من الوثائق الخاصة بهيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة والمرشحة عن الحزب الديمقراطي لخوض انتخابات الرئاسة الأمريكية القادمة.

وكان من المقرر الكشف عن الوثائق المرتبطة بكلينتون غدا الثلاثاء طبقا لما ذكرته شبكة ان بي سي نيوز، بالرغم من أن جوليان أسانج مؤسس موقع أعلن عن الكشف عن المزيد من الوثائق الخاصة بهيلاري كلينتون، وذلك من خلال إطلالة من شرفة سفارة الإكوادور في العاصمة البريطانية لندن، التي يحتمي بها منذ أربع سنوات، إذ أنه مطلوب للعدالة في السويد بتهمة ارتكاب أفعال غير أخلاقية.

لم تحدد إدارة موقع ويكليكس اي موعد للإفراج عن الوثائق التي كانت تعتزم الكشف عنها.

جدير بالذكر أن أسانج ظهر الشهر الماضي على شبكة فوكس نيوز، حيث زعم أن بحوزة الموقع وثائق يمكن أن تلحق الأذى بالسيدة كلينتون، ووعد أسانج بالكشف عن عينات من تلك الوثائق يمكن أن تسبب الضيق لكلينتون، بينما كان خصوم المرشحة الديمقراطية يتطلعون إلى الكشف عن تلك الوثائق في إطار الحملة الانتخابية للرئاسة الأمريكية.