قال العميد علي مقصود الخبير العسكري والاستراتيجي السوري، إن الهجوم الانتحاري الذي وقع في مدينة حماة بوسط ساحة "العاصي" جاء انتقاما من الفصائل المسلحة بعد تنفيذ الجيش السوري لهجوم استهدف عددا من قادة الفصائل في الجنوب على طريق درعا، مؤكدا أن عملية الجيش السوري أسفرت عن سقوط عدد من القتلي على رأسهم قائد "جيش العز" المنتمي لـ"جبهة النصرة".

وأضاف "مقصود" خلال تصريحات تليفزيونية، اليوم الاثنين، أنه لم يتم حتى الآن إحصاء عدد القتلي والجرحى جراء هذا التفجير الإرهابي، إلا أنه أكد على وجود أضرار مادية فادحة، مشيرا إلى أن الهجوم تم في توقيت خروج المدارس وانتهاء العمل في غالبية المؤسسات وهو ما زاد من أعداد الضحايا.

وأوضح الخبير العسكري والاستراتيجي السوري، أن التفجير جاء لترويع أبناء مدينة حلب وإلحاق أضرار مادية كبيرة بالمدينة بعد فشل الإرهابيين في تحقيق أهدافهم في ريف حماة لقطع الطريق المؤدي إلى حلب، خاصة في الوقت الذي بدأت فيه تُرسم نهاية معارك حلب استراتيجيا.