تُكرم جامعة بنى سويف غدا الثلاثاء خلال احتفاليتها باليوم العالمي للمسنين جمعية الباقيات الصالحات والدكتورة عبلة الكحلاوى لجهود الجمعية التي ترأسها، في رعاية وتقديم الخدمات النوعية المتميزة للمسنين مرضى الزهايمر بداري أبى لرعاية المسنين مرضى الزهايمر من الرجال، ودار أمى لرعاية المسنين مرضى الزهايمر من السيدات.
ويُنظم الاحتفالية المعهد القومي لبحوث المسنين بالجامعة، وتقام تحت رعاية أ.د أمين لطفي رئيس الجامعة تحت شعار “هم تاج على رؤوسنا”.
ويمثل جمعية الباقيات الصالحات في الاحتفالية وفد برئاسة اللواء أسامة آدم مدير الإعلام والعلاقات بالجمعية.
وخلال الاحتفالية تستعرض جمعية الباقيات الصالحات تجربتها في رعاية المسنين مرضى الزهايمر وكيف كانت من المؤسسات الأهلية الرائدة في هذا المجال وكيف تفردت بتقديم خدمة الرعاية الكاملة لهذه الشريحة من خلال تأسيس داريها دار أبى لرعاية المسنين مرضى الزهايمر الرجال ودار امى للسيدات من المسنات مرضى الزهايمر وانتهت مؤخرا من تشييد أول مستشفى خيرى من نوعه يقدم خدمات طبية متميزة لمرضى الزهايمر المسنين وهو مستشفى الباقيات الصالحات الخيرى “مستشفى عبلة الكحلاوى”.
وأكد اللواء أسامة آدم أن الجمعية وفضلا عن اعتزاز العاملين فيها بتكريم جامعة بنى سويف لها ولشخص رئيستها الأستاذة الدكتورة عبلة الكحلاوى فان مشاركة الجمعية في الاحتفالية تأتى في إطار استراتيجية الجمعية الهادفة إلى التعاون مع كافة الجهات والهيئات وبخاصة الجامعية منها من اجل دعم شريحة المسنين كون هذا النشاط من أهم أنشطة الجمعية كذلك الاطلاع على احدث ما وصلت إليه الأبحاث العلمية في هذا المجال.