قرر المستشار علي رزق رئيس هيئة النيابة الإدارية، فتح تحقيقات عاجلة في واقعة تعفن جثث ضحايا حادث مركب رشيد مما دفع أطباء مستشفى “بيلا المركزي”، والمرضى للهروب من المستشفى عقب انتشار روائح كريهة من ثلاجة حفظ الموتى.
ولفت رئيس الهيئة على ضرورة الحزم في تحديد المسئوليات التأديبية عن مخالفة الإجراءات والأصول الطبية في حفظ جثث الضحايا حماية لحقهم في موتة كريمة – على الأقل – الامر الذي يكفل لهم ابسط الحقوق الإنسانية في مواراة الجثمان على نحو يليق بآدمتيه.