صعوبات كبيرة ستواجه مسئولى النادى الأهلي فى الأيام المقبلة، لإقناع وزارة الداخلية بإقامة مباريات الفريق على استاد القاهرة بدلا من اللعب فى بتروسبورت والسلام، وذلك بعد أن رفضت الجهات الأمنية إقامة النهائى الأفريقى بين الزمالك وصن دوانز على ملعب العاصمة ليتم نقله فى النهاية لبرج العرب بالإسكندرية.
إدارة الأهلي كانت تمنى النفس بموافقة الأمن على العودة لاستاد القاهرة وهو الملعب الأساسى للفريق الأحمر، وفقا لخطاب تحديد الملاعب الذى أرسله لاتحاد الكرة قبل انطلاق مسابقة الدورى، لكن هذه الرغبة اصطدمت برفض الداخلية.
بالتأكيد الجهاز الفنى للفريق بقيادة حسام البدرى سيرضخ فى النهاية للأمر الواقع، ولن يضغط على إدارة النادى بخصوص هذا الطلب.