بحث الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند مع نظيره المالي إبراهيم بوبكر كيتا اليوم الاثنين بقصر الإليزيه الأوضاع الداخلية في مالي، وسبل دعم العلاقات الثنائية بين البلدين.

وذكرت الرئاسة الفرنسية (الاليزيه)،في بيان لها،أن الرئيسين اتفقا على تعزيز التعاون المدني، والعسكري حيث أكد الرئيس أولاند دعمه لإعادة انتشار الدولة المالية على كامل أراضيها في إطار تنفيذ اتفاق السلام والمصالحة الموقع في العام 2015، واستعداد القوات الفرنسية لدعم الدوريات المشتركة، والمكونة من القوات المسلحة المالية والحركات الموقعة على اتفاق الجزائر في كل مناطق شمالي مالي.

كما أكد الرئيس فرانسوا أولاند على الجهود المبذولة على المستوى الأوروبي في إطار صندوق الطوارىء الخاص بالهجرة غير الشرعية، والنازحين في أفريقيا، والذي تم إنشاؤه في العام 2015 خال قمة "لافاليت".

وتطرق الرئيسان إلى جهود الإعداد لقمة باماكو التي ستضم مالي، وفرنسا، ورؤساء الدول والحكومات الأفارقة في شهر يناير 2017، بحسب الاليزيه.