أمر المستشار علي رزق رئيس هيئة النيابة الإدارية، بفتح تحقيقات عاجلة في واقعة تعفن جثث ضحايا حادث مركب رشيد مما دفع أطباء مستشفى "بيلا المركزي"، والمرضى للهروب من المستشفى عقب انتشار روائح كريهة من ثلاجة حفظ الموتى.

وشدد رئيس الهيئة على ضرورة الحزم في تحديد المسئوليات التأديبية عن مخالفة الإجراءات والأصول الطبية في حفظ جثث الضحايا حماية لحقهم في موتة كريمة – على الأقل – الامر الذي يكفل لهم ابسط الحقوق الإنسانية في مواراة الجثمان على نحو يليق بآدمتيه.

وكان مركز معلومات النيابة الإدارية قد رصد ما تم نشره بأحد المواقع الإلكترونية بتاريخ السبت 1/10/2016 خبر بعنوان " أطباء «بيلا» يهربون من المستشفى بعد تعفن جثث ضحايا رشيد".

جاء في تفاصيل الخبر أن أطباء مستشفى "بيلا المركزي"، والمرضى هربوا من المستشفى وذلك لانتشار روائح كريهة من ثلاجة حفظ الموتى لوجود 5 جثث مجهولة الهوية بها من ضحايا مركب الموت، وأنه تم نقل جثتين من ثلاجة مستشفى الحامول إلى كفر الشيخ، بعد انتشار روائح كريهة، مما يؤكد وجود أعطال ثلاجات حفظ الموتى بمستشفيات كفر الشيخ.

مما دفع اللواء السيد نصر، محافظ كفر الشيخ، لتشكيل لجنة للمرور على ثلاجات حفظ الموتى بجميع مستشفيات على مستوى المحافظة، ومراجعة الاشتراطات الصحية والفنية وعرض تقرير يومي على المحافظ بهذا الشأن.