دمر طيران القوة الجوية العراقية، اليوم الاثنين، مبنى إذاعة تابع لتنظيم(داعش) الإرهابى فى مدينة الموصل مركز محافظة نينوى شمالى العراق، مما أسفر عن مقتل من كانوا داخله.
ولفت المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى الزبيدى، فى تصريح صحفى اليوم ، إلى أن القادة العسكريين وصلوا إلى المراحل النهائية بشأن الخطة العسكرية لاستعادة مدينة الموصل من قبضة داعش، وقال: إننا فى طور وضع اللمسات الأخيرة للخطة التى ستعرض على القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء العراقى حيدر العبادى وتحديد موعد انطلاق العملية العسكرية.
وأضاف: أن وزارة الدفاع العراقية تعمل حاليا على استكمال تحشيد القوات العسكرية قرب الموصل والتحضيرات الخاصة بالمعركة، واختيار مناطق انطلاق العملية العسكرية لتحرير مدينة الموصل.
وكان قائد عمليات "تحرير نينوى" اللواء نجم الجبورى أكد وصول تعزيزات عسكرية ضخمة إلى قيادة العمليات ضمن الاستعدادات لمعركة تحرير مدينة الموصل، وقال: إن تعزيزات ضخمة وصلت نينوى وأسلحة جديدة ستدخل الخدمة العسكرية بالجيش العراقى لأول مرة من بينها سلاح الكترونى مصمم خصيصا لحرب الشوارع ونوابض كهرومغناطيسية معطلة للعبوات الناسفة ومعدات عسكرية متنوعة أخرى.
وتمكنت القوات العراقية من تحرير مركز ناحية "القيارة" جنوب الموصل يوم الخميس 25 أغسطس بمشاركة قطاعات ‫عسكرية من قوات "مكافحة الإرهاب" والفرقة المدرعة التاسعة بالجيش وقوات تابعة لقيادة عمليات نينوى بإسناد من طيران القوة الجوية العراقية والتحالف الدولي.
يذكر أن المرحلة الثانية لتحرير نينوى انطلقت يوم السبت 18 يونيو بمشاركة قوات "مكافحة الارهاب" والفرقة المدرعة التاسعة بالجيش وقوات تابعة قيادة عمليات صلاح الدين وعمليات تحرير ‏نينوى وحشد العشائر بإسناد من طيران العراق والتحالف الدولى بهدف تحرير قضاء الشرقاط بصلاح الدين وناحية القيارة جنوب ‏الموصل، وتمكنت من تحرير قاعدة "القيارة" الجوية التى تبعد 60 كم من مدينة الموصل يوم/السبت 9 يوليو/ والعديد من القرى المحيطة بها.
تجدر الاشارة إلى ان قيادة العمليات المشتركة العراقية أعلنت تحرير قضاء "الشرقاط" بمحافظة صلاح الدين شمالى العراق بالكامل يوم الخميس 22 سبتمبر من قبضة داعش، بعد ثلاثة أيام من العملية العسكرية "فجر الشرقاط"، بمشاركة قوات الفرق التاسعة و15 و16 بالجيش العراقى بدعم من الحشد الشعبى بإسناد من طيران العراق والتحالف الدولي.