أكد السفير حسين هريدي، مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن العجلة في تنظيم الاجتماع الوزاري الذي دعت إليه فرنسا حول الأزمة الليبية هي السبب في عدم دعوة جامعة الدول العربية للحضور.

وقال "هريدي" في تصريح لـ"صدى البلد": "كان من المفترض بعد تعيين جامعة الدول العربية مبعوثا لها في ليبيا أن تتم دعوتها لحضور الاجتماع الوزاري الذي دعت إليه فرنسا، وربما عدم دعوتها كان سهوا من المنظمين لا أكثر".

وفيما يتعلق بالنتيجة المنظرة للاجتماع الوزاري، أوضح مساعد وزير الخارجية الأسبق، أنه يجب أن يخرج الاجتماع بتوصيات لتفعيل اتفاق الصخيرات في ضوء قرار مجلس الأمن، وتفعيل حكومة الوحدة الوطنية، والبدء في إعادة بناء مؤسسات الدولة الليبية، وإعادة تنظيم وتدريب وتسليح الجيش الوطني الليبي.

وكانت جامعة الدول العربية أبدت اندهاشها لعدم دعوتها للمشاركة في الاجتماع الوزاري الذي دعت إليه الحكومة الفرنسية حول الأزمة الليبية، الذي من المقرر عقده اليوم في العاصمة الفرنسية باريس.