أعلنت الحكومة السودانية فشل جلسة مشاورات غير رسمية بين وفدها والحركة الشعبية - قطاع الشمال، تتعلق بالوصول لتفاهم حول توصيل المساعدات الإنسانية، في إطار مبادرة من الرئيس الأوغندي يوري موسفيني، دعما لجهود الآلية الأفريقية رفيعة المستوى.

وقال وزير الإعلام السوداني أحمد بلال عثمان،في تصريح خاص لقناة "سكاي نيوز" اليوم "الإثنين"،إن الحركة الشعبية أصرت مجددا على توصيل المساعدات من خارج البلاد لمناطق سيطرتها دون اتباع لأي إجراءات حكومية داخل السودان.

وأضاف عثمان أن ذلك يؤكد الشكوك حول نوايا الحركة في استخدام المساعدات الإنسانية لأغراض أخرى، وهو ما ترفضه الحكومة باعتباره ينتهك السيادة الوطنية.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد أعلن في يونيو الماضي، وقفا لإطلاق النار لمدة 4 أشهر في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.