قال يحيى راشد، وزير السياحة، إن تدريب الكوادر الدبلوماسية على الترويج السياحى، يعزز من التفاعل الإيجابى ويسهم فى إحداث حراك سياحى مرتقب، مشيرا إلى أن تدريب العنصر البشرى من أهم عناصر التنمية السياحية فى العالم، ويعد جزءا لا يتجزأ من منظومة المتكاملة لصناعة السياحة، مشيرا إلى الدور البارز للتدريب لرفع كفاءة المنتج السياحى.
وجاء ذلك خلال افتتاح الدورة الأولى لتدريب الكوادر الدبلوماسية للترويج السياحى، ودعا الوزير المشاركين من الدبلوماسيين الجدد للاستفادة الكاملة من الدورة التدريبية التى يقدمها نخبة من الخبراء بالقطاع السياحى بالتعاون مع منظمة السياحة العالمية، قائلا: أنا فخور بكم لأنكم تمثلون المستقبل، مطالبا بفصل السياحة عن السياسية، موضحا أن السياحة نشاط اجتماعى واقتصادى وثقافى لا يجب أن يتأثر بالسياسة، ورفع كافة القيود المفروض على السائحين بجميع أنحاء العالم.
وأكد وزير السياحة، أن انعقاد الدورة التدريبية فى إطار المساعى الطموحة والتعاون المشترك نحو إمداد الكوادر الدبلوماسية بآخر آليات التواصل الفاعل فى الدولة المضيفة مع كيانات القطاع السياحى وقطاع الطيران، وكذلك آليات التسويق وتوجهات السوق الراهنة بما يعزز من التفاعل الإيجابى ويسهم فى إحداث حراك سياحى مرتقب.