وطالب الحزب المقاطع للحوار -في بيان نشر اليوم الاثنين في نواكشوط- إلى تشكيل “جبهة عريضة” للوقوف في وجه ما سماه بـ”المناورات” التي تقوم بها السلطات في موريتانيا من أجل “تغيير الدستور”.
ووجه حزب التكتل دعوته بتشكيل “جبهة عريضة” ضد تغيير الدستور إلى كافة المنظمات السياسية وجميع القوى الحية في موريتانيا.
وقال الحزب “إن الهدف من الحوار الجاري حالياً هو التلاعب بالدستور من أجل التمهيد لأغراض شخصية”، مطالبا المشاركين في الحوار بالنأي بأنفسهم عن تحمل المسئولية الخطيرة التي قد تنجم عن الموافقة على أي تلاعب بالدستور، حسب البيان.