كعادة جائزة نوبل للآداب تثير الكثير من التكهنات قبيل إعلان الفائز ، وعلى خلاف السنوات الأخيرة الماضية، لن يعلن عن جائزة نوبل للآداب في الأسبوع ذاته مع جائزتي العلم والسلام ، بل تقرر إعلانها فى يوم 13 أكتوبر .
وقال بير فاستبرغ رئيس لجنة المحكمين الخماسية التابعة لأكاديمية نوبل، والتي تقوم بالاختيار من بين 5 من أقوى المرشحين لجائزة الآداب، في تصريحات صحفية،: إن “الموعد عين وفقًا للنظام الأساسي للجنة، وليس هناك علامة على أي خلاف” ، و أشار أن ” الأكاديمية سجّلت هذا العام حوالي 220 مقترحاً في فئة الآداب ” .
و معظم الأسماء المرشحة للجائزة تتكرر باستمرار مع كل عام على رأسهم الكاتب الياباني هاروكي موراكامي ، والكاتب التشيكي الفرنسي ميلان كونديرا ، و الكاتبة الأمريكية جويس كارول أوتس ، و الكاتب الأمريكي فيليب روث ، و الأمريكى دون ديليلو، و الشاعر الكوري كو أون ، و الشاعر السوري أدونيس ، و الكاتبة المصرية نوال السعداوي .
ومن الأسماء المطروحة أيضا الكاتب الكيني نجوجي واثينجو ، الكاتب النرويجي والمسرحي جون فوس ، و الكاتب المسرحي المجرى بيتر ناداس ، و الكاتب البريطاني المثير للجدل سلمان رشدي والألباني اسماعيل كاداري والإسرائيلي ديفيد غروسمان .
الجدير بالذكر أن الكاتبة الصحفية والأديبة البيلاروسية ستيلفانا أليكسفيش هى الفائزة بجائزة نوبل للأدب لعام 2015، والتي تعد من أكبر المنتقدين للنظام الروسي وألفت العديد من الكتب أبرزها كتاب “صلاة من أجل تشيرنوبيل”.