أعلن وزير القوي العاملة محمد سعفان، أن مكتب التمثيل العمالي التابع للوزارة بالسفارة المصرية بالعاصمة القطرية الدوحة ، نجح في متابعة حصول عامل مصري على تعويضات في حادث مروري، تقدر بثلاثة ملايين جنيه مصري.

وقال : إنه في ضوء خطة الوزارة لمكاتب التمثيل العمالي بالخارج في متابعة مستحقات العمالة المصرية بصفة عامة ، وحالات الإصابة والعجز بصفة خاصة ، فقد قام المستشار العمالي ياسر سعيد بالسفارة المصرية بالدوحة ، بمتابعة مستحقات أحد العمال المصريين، ويدعى "ط .أ.م.خ" مواليد 1958 من محافظة دمياط ،والذي كان قد أصيب في حادث مروري في 15 نوفمبر 2012 ، مما أدى إلى عجز كلي وإصابته بالشلل التام.

وأضاف الوزير أنه تلقي تقريرا من مكتب التمثيل العمالي يفيد أن العامل المصري المصاب قد مكث في مستشفى حمد بالدوحة لتلقي العلاج لفترة ثم غادر البلاد لإكماله في محافظته، وحرر محضر في وقتها بالحادث وأحيل إلي محكمة الجنايات، حيث تم تقديم تقرير طبي للمحكمة، قدرت الجهات القطرية فيه نسبة العجز بـ 350%.

وأوضح أنه تم إسناد الدعوى القضائية لأحد أكبر مكاتب المحاماة بالدوحة للمطالبة بالمستحقات والتعويضات، حيث تم الحكم للعامل بتعويض قدره 910 آلاف ريال قطري، أي حوالي "ثلاثة ملايين جنيه مصري" وقد تم إصدار شيك بالمبلغ من قبل شركة التأمين، وتم إيداعه بالمحكمة المختصة، وجار العمل على إرساله وتسليمه للعامل المصري المصاب في محافظة دمياط بمصر.