قرر فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف صرف 20 ألف جنيه لكل مَنْ تُوفِّي من أبناء مصر من الأزهريين وغيرهم في حادث التصادم الذي وقع على طريق “المنصورة – القاهرة” أمام قرية بشلا.
كما قرر شيخ الأزهر صرف 10 آلاف جنيه لكل مَن أُصيب في هذا الحادث.
وكان الأزهر الشريف قد نعى في وقتٍ سابقٍ ضحايا حادث التصادم، وقدَّم خالص العزاء لأهالي وأسر المُتَوَفَّيْنَ، سائلا الله تعالى أن يتغمدهم برحمته، وأن يمنَّ على المصابين بالشّفاء العاجل.
ويذكر أن الحادث قد أسفر عن وفاة 22 شخصا بينهم عاملون ومدرسون بالأزهر كانوا يتابعون امتحانات الدور الثانى للثانوية الأزهرية .